913409300 218+
info@ccs.gov.ly

الأخبار العامة

الندوة العلمية لمناهضة العنف المجتمعي

تواصل منظمة إحقاق للتنمية المستدامة لحقوق المرأة والطفل حملة (تغيير) لمناهضة العنف تحت شعار (#وقفة_واحد_ لوقف_العنف ) في إطار حملة الـ 16 يومًا من النشاط لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي الذي انطلق 25 نوفمبر الماضي بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة. حيث نظمت اليوم السبت 4-12-2021 ندوة علمية حول العنفة المجتمعي بمنتدى بشير السعداوي، بحضور نائب رئيس مجلس إدارة مفوضية المجتمع المدني بالمجلس الرئاسي(م. فرج الفزاني)، ومدير مكتب مفوضية المجتمع المدني ببلدية صرمان(د. عفاف البشير المبروك عيسى)، وعدد من الناشطين والناشطات الحقوقيات والإعلاميات ورؤساء وأعضاء مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني المعنية بالمرأة وحقوقها .

(أـ. مروة سالم)

وكانت أولى الورقات العملية في الندوة عن سلطة التغيير قدمتها (أـ. مروة سالم)، ثم تناولت (أ. جميلة بن عتيق) تحديات المشاركة السياسية للمرأة، تلتها ورقة عن زواج القاصرات في قانون الأحوال الشخصية قدمتها (أ. عفاف أبوبدية)، واختتمت بمداخلة علمية عن العنف الوظيفي ضد المرأة من قبل (أ. سويلمة الأمين) .

(أ. جميلة بن عتيق)

(أ. عفاف أبوبدية)

(أ. سويلمة الأمين)

ثم تحدث نائب رئيس مجلس إدارة مفوضية المجتمع المدني (م. فرج الفزاني) مثنيا على هذه الحملة وأهميتها في تسليط الضوء على ما تتعرض له المرأة في مجتمعاتنا، وأبدى (الفزاني) استعداد مفوضية المجتمع لدعم البرامج التي من شأنها ترفع من مستوى الوعي وتساهم في صنع السلام والاستقرار، منتهزاً الفرصة لنقل تحيات رئيس مجلس الادارة (أ. عبد الحق القريد)والمدير التنفيذي(د. صلاح عبد السلام محمد) لمفوضية المجتمع المدني بالمجلس الرئاسي وتقديرهم لجهود منظمة احقاق للتنمية المستدامة وحقوق المرأة والطفل .

نائب رئيس مجلس إدارة مفوضية المجتمع المدني (أ . فرج الفزاني)

ثم جرى حوار ونقاش جاد حول العنف المجتمعي وما تتعرض له المرأة من العنف اللفظي والجسدي، والتي أجمع المشاركون فيها على ضرورة اعادة النظر في التشريعات والقوانين بما يحفظ كرامة وحقوق المرأة.

مدير مكتب مفوضية المجتمع المدني ببلدية صرمان(د. عفاف البشير المبروك عيسى)

   هذا وتجدر الاشارة أن الأمم المتحدة تحتفي بحملة الـ 16 يومًا من النشاط لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، وهي حملة سنوية تقام من 25 نوفمبر، وهو اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وتنتهي في 10 ديسمبر وهو اليوم العالمي لحقوق الإنسان، في إطار الموضوع العالمي الذي حددته حملة الأمين العام للأمم المتحدة “لوّن العالم برتقاليًا: فلننهِ العنف ضد المرأة الآن … ، و16 يوم من الفعّاليات ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي هي حملة عالمية تنادي بوضع نهاية للعنف ضد النساء والفتيات .

يجب أن نتذكر أنه حتى وإن كان العنف القائم على النوع الاجتماعي منتشرًا فهو ليس حتميًا. يمكننا منعه، بل يتوجب منعه، وكخطوة أولى لإيقاف هذا العنف، يجب تصديق الناجيات، واعتماد نُهج شاملة وكلية تعالج الأسباب الجذرية وراء ذلك، والعمل على تحويل الأعراف الضارة وبالطبع تمكين النساء والفتيات، فبإتاحة الخدمات الأساسية التي تركز على الناجيات عبر مختلف القطاعات الشرطية والعدلية والصحية والاجتماعية، وبإتاحة التمويلات الكافية للإيفاء بأجندة حقوق المرأة، يمكننا إنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وفي هذا الصدد، أعلن صندوق الأمم المتحدة الاستئماني المعني بإنهاء العنف ضد المرأة، وهو الآلية العالمية الوحيدة لتقديم المنح المخصصة للقضاء على جميع أشكال العنف ضد المرأة ومنعها، عن تحدٍ خاص يهدف إلى جمع التبرعات #Give25forUNTF25، بمناسبة مرور 25 عامًا على تقديم المنح دعمًا للمنظمات المعنية بالمرأة حول العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

النشرة البريدية

سجل في قائمتنا البريدية ليصلك أخر المستجدات حول المفوضية والمنظمات


معلومات الاتصال

طرابلس - ليبيا 

+218913409300

info@ccs.gov.ly

جميع الحقوق محفوظة © 2022

  Powered by